Premium By Raushan Design With Shroff Templates
Premium By Raushan Design With Shroff Templates

هيونداي موتور وإس كي ون تقيمان مصنعا لبطاريات السيارات الكهربائية

هيونداي موتور وإس كي ون تقيمان مصنعا لبطاريات السيارات الكهربائية

هيونداي موتور وإس كي ون تقيمان مصنعا لبطاريات السيارات الكهربائية


أعلنت حكومة ولاية جورجيا الأمريكية أن مجموعة هيونداي موتور وشركة إس كي ون ستبنيان مصنعا لبطاريات السيارات الكهربيائية بالقرب من أتلانتا بالولاية.

وكانت الشركتان الكوريتان الجنوبيتان كشفتا النقاب عن خطة للتعاون في مجال توريد بطاريات السيارات الكهربائية.

وقال مكتب برايان كيمب، حاكم جورجيا في بيان صحفي نُشر على موقعه على الإنترنت أمس، وأوردته وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية، إن الشركتين ستبنيان المصنع في موقع بمقاطعة بارتو، على بعد حوالي 72 كيلومترا شمال أتلانتا، بحلول عام 2025.

ولم تفصح الولاية عن أي تفاصيل بشأن قيمة المشروع، لكنها قالت إنها تتوقع خلق أكثر من 500ر3 فرصة عمل جديدة من خلال استثمارات تقدر بحوالي4 إلى 5 مليارات دولار.

وتأتي هذه الأخبار في أعقاب إعلان هيونداي موتور وإس كي ون في أواخر الشهر الماضي عن توقيعهما مذكرة تفاهم للتعاون في مجال بطاريات السيارات الكهربائية في أمريكا الشمالية بعد عام 2025.

ولم يتضمن الإعلان تفاصيل مثل شكل الشراكة وحجم التوريد، التي قالت الشركتان إنها قيد المناقشة.

وقالت حكومة ولاية جورجيا في البيان إن خطة المنشأة الجديدة تخضع للموافقة النهائية من مجلس الإدارة من كلتا الشركتين.

وقال مسؤول في إس كي ون، إن الشركة تبحث في خيارات مختلفة ولم يتم اتخاذ قرار بعد.

وذكرت يونهاب أن منتجي السيارات والبطاريات في كوريا الجنوبية يعملون على تسريع الجهود لتوسيع وجودهم في أمريكا الشمالية، بعد أن دخل قانون أمريكي لمنح ائتمانات ضريبية للسيارات الكهربائية المجمعة فقط في المنطقة حيز التنفيذ في أغسطس.

ويتطلب القانون أيضا جزءا معينا من بطاريات المركبات الكهربائية المنتجة من معادن تم استخراجها أو معالجتها في الولايات المتحدة أو البلدان أو المناطق التي لديها اتفاقيات تجارة حرة مع أمريكا. وستزيد الحصص على مر السنين.

وتمتلك إس كي ون مصنعين لبطاريات السيارات الكهربائية في جورجيا. وتوفر الشركة بطاريات لسيارتي "أيونيك 5" و"أيونيك 6" لشركة هيونداي موتور، وسيارة "إي في 6" لشركة كيا التابعة لمجموعة هيونداي موتور.

المصدر:مصراوى

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال